منتديات سورية دفئ الروح
أهــــلا وســـــهـــــلا بـــــــك
زائـــــــرنــــــــا الــــكـــــريـــــم أذا كانت هذة زيارتك الأولى نــتـــشــــرف
بــــــتــــســــجــــيــــلـك مـعــنـــا

أدارة الــــــمــــنـــــتـــدى

منتديات سورية دفئ الروح

مـــــــــــــــنــــــــــــتــــــــديــــــــــات ســـــــــــــــــــــــــــــــوريــــــــــــة دفــــــــــــئ الـــــــــــروح
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
كل عام وانتم بالف الف خير

شاطر | 
 

 إن رحمة الله تعالى بعباده تهيئة مواسم الطاعات والقربان ،,

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـــــــغـــــــريــــب
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 112
تاريخ التسجيل : 20/02/2012
الموقع : سورية

مُساهمةموضوع: إن رحمة الله تعالى بعباده تهيئة مواسم الطاعات والقربان ،,   الجمعة أكتوبر 19, 2012 3:39 pm


إن رحمة الله تعالى بعباده تهيئة مواسم الطاعات والقربان ،,

ليتزودوا منها بالباقيات الصالحات ، طلب للأجر والحسنات ,,

ويأخذوا عدتهم منها قبل الممات،, فكم هو رحيم بعباده كريم جواد معطاء . بقي أيام قلائل وتدخل علينا عشر ذي الحجة ,,

فلنبحر مع فضائلها وننوي عمل كل ما نستطيع .. للقرب من الله والبعد من الذنوب . ومن أجل هذه المواسم ينبغي علينا ,,

اغتنام هذه الفرصة في الأكثار من الصلاة والذكر وقراءة القرآن،,والصدقة واقتناص الأوقات المناسبة لمناجاة ارحم الراحمين



وغير ذلك من أنواع البر والخيرات .. إن هذه الأيام العشر من أبرك الأيام على أمة خير الأنام محمد عليه أفضل الصلاة والسلام ..

روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصومها -عليه الصلاة والسلام ، وقال فيها: إن العمل فيها أحب إلى الله من بقية الأيام ،

قال صلى الله عليه وسلم : (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟،

قال: (ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجلاً خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء)


فهذه العشر مستحب فيها الذكر والتكبير والقراءة والصدقات وأما الصوم يختص بعرفة وما قبلها، فإن يوم العيد لا يصام فيه عند جميع أهل العلم،

لكن ما يتعلق بالذكر والدعاء والصدقات فهو داخل في العشر يوم العيد، وأيام العيد ثلاثة غير يوم العيد، الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر،

الجميع أربعة، يوم العيد وثلاثة أيام التشريق هذا هو الصواب عند أهل العلم، المقصود أنها ،, أيام ذكر وأيام صوم، فإن صامت التسعة كلها فهذا طيب ،

وإن صامت بعضها فكله طيب ،, وإذا اقتصرت على صوم عرفة فقط فهو أفضلها ،, روى مسلم رحمه الله ، عن أبي قتادة – رضي الله عنه –


عن النبي صلى الله عليه وسلم : قال : صيام يوم عرفة ، احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبل ! والتي بعده وصيام هذه الأيام ، أو ما تيسر منها ،

وبالأخص يوم عرفة ،, فانه من أفضل الأعمال ، وهو ما اصطفاه الله لنفسه كما في الحديث القدسي " الصوم لي وأنا أجزي به ،, عن أبي سعـيد ألخدري ,,

رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم ..ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله ، إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا ,,


متفق عليه. . وروى مسلم رحمه الله ،


عن أبي قتادة – رضي الله عنه – عن النبـي صلى الله عليه وسلم : قال : صيام يوم عرفة ، احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبل!

والتي بعده ".ومن فضل الله علينا إن جعل هذا الدين يسر فعندما تقبل على الله بنفس ملؤها الرضا فانك تجلب لنفسك المحبة و الود

من رب العالمين ( قال تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّاِ } (مريم:96).

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه فسددوا وقاربوا وابشروا

واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة رواه البخاري .. وفي رواية له سددوا وقاربوا واغدوا وروحوا وشيء من الدلجة ..

وقوله صلى الله عليه وسلم إلا غلبه أي غلبه الدين وعجز ذلك المشاد عن مقاومة الدين لكثرة طرقه والغدوة سير .. أول النهار والروحة آخر النهار

والدلجة آخر الليل وهذا استعارة وتمثيل ومعناه استعينوا على طاعة الله عز وجل بالأعمال في وقت نشاطكم وفراغ قلوبكم بحيث تستلذون العبادة


ولا تسأمون وتبلغون مقصودكم كما أن المسافر الحاذق يسير في هذه الأوقات ويستريح هو ودابته في غيرها فيصل المقصود بغير تعب وإنما واشتياق

يقول العلامة عبد الرحمن السعدي رحمه الله .. ما أعظم هذا الحديث وأجمعه للخير والوصايا النافعة والأصول الجامعة ، فقد أسّس صلّى الله عليه وسلم

في أوله هذا الأصل الكبير ، فقال .. إن الدين يسر ) أي : ميسر مسهل في عقائده وأخلاقه وأعماله ، وفي أفعاله وتُروكه : والله أعلم


اللهم اجعلنا من ورثة جنات النعيم برحمتك يا ارحم الرحمين وارزقنا الفردوس الأعلى حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا

فليس لنا من العمل ما يبلغنا هذا الأملإلا رمتك وحبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبـه أجمعين امين

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إن رحمة الله تعالى بعباده تهيئة مواسم الطاعات والقربان ،,
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سورية دفئ الروح :: االأقسام العامة :: االأقسام العامة :: «۩۞۩-الشريعه والحياه-۩۞۩»-
انتقل الى: